منتدى ثقافي عام يهتم بعدة مجالات رياضي ، ثقافي ، علمي ، صحي...ألخ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
إذا واجهتك مشـــــاكل بطـــــــئ التصفح أوعـدم تنـــاسق شـــكل المـــــنتدي إستخدم متـــــــصفح فـــــــــــــــــــــــــايرفوكس


شاطر | 
 

 الجواد الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 21/06/2010
الموقع : الرباح ولا شئ غير الرباح

مُساهمةموضوع: الجواد الكريم   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 12:27 am

الجواد الكريم


الله جواد كريم في إجابته سبحانه دعاء من دعاه


وسماعه سؤال من سأله وتلبيته لحاجات الخليقة


وتسهيله لأمورهم وتيسيره لمطالبهم وتحقيقه


وعده لهم.


فقد أخبر سبحانه وتعالى:


{ وَإذَا سَأَلكَ عِبَادِي عَني فَإني قريبٌ أُجِيب دَعْوَةَ الدَّاعِ


إذا دَعَانِ فَلْيَستَجيبوا لِي وَلْيُؤْمنوا بِي لَعَلَّهم يَرْشُدُونَ}


وقال تعالى:


{ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضرُّعاً وَخُفْيَةً إنَّهُ لايُحِبُّ المُعْتدِينَ}


وشأن الدعاء عظيم وأمره جليل فإنه هو العبادة كما


صح في الحديث وقد قال صلى الله عليه وسلم لبن العباس:


( إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله).


ولن يهلك مع الدعاء أحد وورد: أن من لم يسأل الله


يغضب عليه.


وورد إذا سأل أحدكم فليعظم المسألة فإن الله لا يتعاظمه


شيء ويستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت ثم


دعوت فلم يستجب لي فيترك الدعاء


ولا يقل اللهم إغفرلي إن شئت فإن الله لامكْره له


ولكن ليعزم المسألة.


وقد قال عمر رضي الله عنه:


إني لاأحمل هم الإجابة ولكن أحمل هم الدعاء


والمعنى أن من سهل الله له الدعاء فقد حصلت


له الإجابة. لكن المصيبة من حرم المسألة ومنع


من الطلب وصرف عن الدعاء.


والله يحب الملحين عليه في الدعاء والمكثرين


في السؤال والمداومين على الطلب فإن ذلك


من تمام العبودية وكمال الطاعة وحسن الانقياد.


فلا أعظم من الانكسار بين يديه سبحانه وتعالى


والتذلل له والتضرع إليه والافتقار له والإلحاح


عليه وطلب الحاجات منه ومداومة دعائه


وكل شر لايصرفه إلا هو.


وقد اخبرنا سبحانه وتعالى في كتابه


بإجابة دعاء أوليائه من الرسل والصالحين.


فآدم أجاب دعوته فتاب عليه وغفر له وهداه


واجتباه بعد الخطيئة.


ونوح دعاه فلباه ونجاه وأهلك خصومه.


وإبراهيم استجار به ودعاه فنجاه من النار


وجعلها عليه برداً وسلاماَ.


ونجى يونس بن متى من الكرب العظيم من


الظلمات الثلاث: لما هتف بالكلمة العظيمة


القويمة الثمينة التي ينبغي لكل عبد أن يداوم عليها:


(لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)


ورد الله يوسف على يعقوب وجمع شملهم.


ورد بصر يعقوب عليه بعدما سأله وألح


عليه ولم ييأس من روحه.


ولبى الله دعوة موسى فغفر له ومكن له


وانتقم من عدوه فأغرقه.


ورسولنا صلى الله عليه وسلم سأل ربه ومولاه


وخليله وحافظه في المواقف العظيمة التي تشيب


منها الرؤوس والتي بلغت فيها القلوب الحناجر


وظُن بالله الظنون فكان صلى الله عليه وسلم


منطرحاً بحاله على عتبات الربوبية مسلماً


أمره لخالقه ملحاَ على الله متضرعاَ إليه


هاتفاَ باسمه متوكلاً عليه متبرئاً من الحول


والقوة إلا من حوله وقوته سبحانه مفتقراً


إلى الحي القيوم غاية الفقر ودمعت منه


العينان واهتز منه الكيان وذلت منه النفس


واشتدت الحالة وعظمت الرغبة وكثر التضرع


ودامت ألمطالبه واستمرت المناشدة فأعطاه الله


ما تمنى فأنجز له وعده وحقق له مراده وأعلى


كلمته ورفع منزلته ونصر عبده وأعز جنده


وهزم الأحزاب وحده وأظهر الحق وقمع الباطل


وجعل العاقبة لعباده والدائرة على أعدائه وفتح


على رسوله صلى الله عليه وسلم الفتوح وطوع


له القلوب وسهل عليه كل صعيب ويسر عليه كل


عسير وكمل له الدين وأتم عليه النعمة وشرح


له صدره ووضع عنه وزره ورفع له ذكره ما ذلك


إلا لتمام عبوديته ودوام مسألته ودعائه.


فالدعاء مفتاح لكل خير وباب لكل فضل وطريق


لكل صلاح فمن رزق حسن المسألة فقد


أعطي السعادة ونجي من الشقاوة.


وهذه سنة الله في أوليائه فكلما صدقوا في الطلب


مع تحقيق العبودية فتح عليهم وأجيب دعائهم.


والأمثلة أكثر من أن تحصى وتحصر.


فهذا رسولنا صلى الله عليه وسلم دعا لخادمه


أنس بن مالك بسعة الرزق وطول العمر وكثرة


الولد وغفران الذنب فحقق الله له ذلك.


ودعا لأبي قتادة بالحفظ فلا زال محفوظاً هو وذريته.


ودعا بالبركة في تمر جابر بن عبدالله فوفى


أهل الدين وبقي بحاله.


فمن أحب الخير لنفسه وأراد نجاتها وفلاحها


وسعادتها ونيل مرادها من الحق والهدى والصلاح


فواجب عليه سؤال ربه آناء الله وأطراف النهار


فإن الله بيده كل شيء القلب يهديه والعمل يصلحه


والولد يعطيه والخير يمنحه والشر يكفيك إياه


والصعب يسهله والعسير ييسره والذنب يغفره


والخطأ يستره والسعي يشكره والكسر يجبره


والمصيبة يثيب عليها والعمل الصالح يرفعه إليه


فما سعد من سعد إلا بقربه من ربه وحسن سؤاله


ودوام طلبه وكثرة الإلحاح عليه ومناشدته والتضرع


إليه تعالي وتقديسه.


اللهم اجعل مكان اللوعة سلوه ، وجزاء الحزن سروراً


وعند الخوف أمناً.


اللهم أبرد لاعج القلب بثلج اليقين وأطفئ جمر


الأرواح بماء الإيمان


يارب القِ على العيون الساهرة نعاساً أمنة منك


وعلى النفوس المضطربة سكينة وأثبها فتحاً قريباً.


يارب أهد حيارى البصائر إلى نورك وضلال


المناهج إلى صراطك والزائغين عن السبيل إلى هداك.


اللهم أذهب عنا الحزن وأزل عنا الهم واطرد


من نفوسنا القلق.


سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام


على المرسلين والحمد لله رب العالمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القعقاع
عضو
avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 05/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الجواد الكريم   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 1:48 am

  1. الله يجزيك يا أختي ليلى بارك الله فيك وسدد خطاك في الجنة إن شاء الله تعالى مشكورة أخوك القعقاع
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 21/06/2010
الموقع : الرباح ولا شئ غير الرباح

مُساهمةموضوع: الجواد الكريم   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 2:00 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجواد الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبع الثقافة الرباح :: منتديات العامة :: مناقشة الموضيع الدينية-
انتقل الى: